October 2014

طرح أداة على مستوى المدينة لقياس السعادة

تتمثل رؤية سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس الوزراء وحاكم دبي لدبي الذكية ومبادراتها والتي وضع توجيهاته الطموحة لتحقيقها في جعل دبي "المدينة الأكثر سعادة على وجه الأرض".

قياس مؤشر السعادة هي واحدة من مبادرات دبي الاستراتيجية الأولى "المدينة الذكية". وهي المبادرة الأولى على مستوى مدن العالم، ويمثل المؤشر أداة قياس لهدف السعادة، ولكن مؤشر السعادة اكثر من مجرد أداة لتجميع التغذية الراجعة عن التجربة، فمن خلال لوحة البيانات المركزية، فإنه من الممكن رسم خارطة سعادة لمختلف أنحاء المدينة تسمح للقطاع الخاص والمؤسسات الحكومية المستضيفة لنقاط تواصل الخاصة بمؤشر السعادة من اجل ربط وتصنيف تجربة العملاء مع القطاعات الصناعية والمناطق الجغرافية إضافة إلى التمييز بين التفاعلات المباشرة والتفاعلات من خلال الإنترنت.

وتعتبر هذه المبادرة من بين التجارب الأولى من نوعها في العالم لقياس التجارب السعيدة في مختلف أنحاء المدينة، بما في ذلك القطاع الخاص والمؤسسات الحكومية على حد سواء. ويمكن دمج مؤشر السعادة بسهولة في مجموعة التغذية الراجعة الموجودة أو جعله وحدة مستقلة ضمن المواقع الإلكترونية أو المواقع الفعلية.

وبهدف دعم هدف السعادة للمدينة الذكية، فإن المؤشر ليس معدا لخلق المنافسة بين المؤسسات المضيفة في القطاعات الحكومية والخاصة. فالبيانات التي يتم تقديمها للمضيف في لوحة البيانات تكون مجهولة المصدر، مما يعطي مخرجات مقارنة دون تحديد المؤسسات المشاركة الأخرى.

وبشكل عام، يوفر مؤشر السعادة واجهة مستخدم غاية في السهولة من اجل اختيار واحد من بين الخيارات الثلاثة 1) سعيد 2) حيادي 3)غير سعيد، مما يوفر بيانات بسيطة ولكنها غاية في الأهمية بالنسبة للمؤسسة المضيفة. ومن خلال بساطته وسهولة استخدامها، فإن مؤشر السعادة يندمج بكل سهولة في سير تجربة المقيمين والزائرين لدبي وفي الوقت نفسه يقدم بيانات هامة من اجل تحقيق الهدف المتمثل في جعل "دبي المدينة الأكثر سعادة على وجه الأرض".